هل ينقطع الدولار من السوق مع قمع الصيارفة واغلاق المنصات؟

OTV | ١٠ آذار ٢٠٢١

إستبعد الدكتور باتريك مارديني أن يؤدي وقف المنصات الإلكترونية إلى لجم إرتفاع سعر صرف الدولار. إذ اعتبر أن سبب هذا الارتفاع لا يعود للمنصات، بل له علاقة بعدم قيام الحكومة بالاصلاحات المطلوبة. وأشار إلى أنّ توقيف المنصات يعطي نتائج عكسية، لأن حاملي الدولار سيمتنعون عن بيعه لعدم معرفة السعر الحقيقي، بالتالي يؤدي إنخفاض عرض الدولار إلى تصاعد سعره أكثر فأكثر. وأيضًا، ذلك قد يؤدي إلى إرتفاع أسعار البضائع بسبب الغموض حول السعر الحقيقي للدولار. 

من جانبٍ آخر، إعتبر الدكتور مارديني أنّ الصرافين غير الشرعيين هم الذي كانوا يضخّون الدولار في السوق على ال 10000 ليرة للدولار، في حين امتنع المصارف والصرافين الشرعيين عن بيع الدولار. لذا غياب الصرافين غير الشرعيين عن السوق سيؤدي بدوره لارتفاع أكثر في سعر الصرف.

من هنا، تكون الحلول المطروحة من حبس الصيارفة ووقف المنصات مرآة للوضع الإقتصادي والنقدي السيء. وسوف تستمرّ الليرة بالتراجع مقابل الدولار طالما لا زالت سياسة طباعة الليرة لتمويل نفقات الحكومة متّبعة.

مقابلة الدكتور باتريك مارديني مع قناة OTV نهار ١٠ آذار ٢٠٢١ 

إضغط هنا لمشاهدة المقابلة على موقع OTV

Tags: Devaluation, Electronic platform, Exchange rate, المنصات الإلكترونية, تخفيض قيمة العملة, سعر الصرف,