الى اين يتجه سعر صرف الدولار في ظل غياب الحكومة. وكيف يمكن لمجلس النقد قلب الموازين؟

OTV | ٢٥ كانون الثاني ٢٠٢١

اشار الخبير الاقتصادي باتريك مارديني إلى أنّ هناك توقعات باستمرار ارتفاع سعر الدولار خلال المرحلة المقبلة، خصوصاً أنه لا أفق واضحة للحل في لبنان. ولفت إلى أنّ هناك أسباباً عديدة تساهم في ارتفاع سعر العملة الخضراء أبرزها انعدام ثقة المواطن بالليرة اللبنانية، تسييل الدّين العام وطباعة كميات هائلة من الليرة، فضلاً عن الانكماش الاقتصادي الذي يزداد بشكل كبير، إذ يتوقع البنك الدولي أن يصل إلى 25% خلال العام الجاري.

أكد الدكتور مارديني أن لبنان اليوم يعاني من مخاطر مرتفعة تمنع تدفق رؤوس الاموال الى البلد، وهي مخاطر سياسية ومالية. لا يوجد مستثمر سيضع امواله في لبنان وهو لا يعرف على اي سعر صرف سترد له الحكومة امواله او لا يعلم على اي سعر سوف تدفع الناس فواتيرها.

أوضح أيضاً أن مجلس النقد لا يحل المشاكل السياسية لكنه يلغي المخاطر النقدية وبالتالي يظل هناك خطورة في لبنان ولكن خطورة محمولة، وهناك صناديق استثمارية دولية عملها ان تذهب الى بلدان بها مخاطر معينة ويستفيدون من المردود المرتفع فيها. اي اليوم عندما تقوم بإستقرار نقدي في البلد عندها تسمح للتدفقات الاجنبية ان تدخل الى لبنان وهذه التدقفات تفيد القطاعات الانتاجية والحكومة ايضاً بتحسين المدخول الضريبي.

مقابلة الدكتور باتريك مارديني على قناة OTV نهار ٢٥ كانون الثاني ٢٠٢١ 

إضغط هنا لمشاهدة المقابلة على موقع OTV 

Tags: Currency board, Devaluation, Economic recession, Exchange rate, financial crisis, Lebanese pound, Public debt, أزمة مالية, الانكماش الاقتصادي, الليرة اللبنانية, تخفيض قيمة العملة, سعر الصرف, مجلس نقد,