تحويل الدولارات المخصصة لفقراء لبنان الى المدعومين والمهربين وحرمان السوق اللبناني منها.

الجديد | ١٣ شباط ٢٠٢١

أوضح الخبير الاقتصادي الدكتور باتريك مارديني أن اقتراح سعر الصرف الإنساني من قبل المصرف المركزي يحرم الطبقة الأشد فقرًا من المساعدات ويهدرها على الدعم والتهريب. وأن ترشيد الدعم بات ضرورةً لوقف الهدر وتقليص خسائر الدولة وللمفاوضة مع المجتمع الدولي على حلّ يُخرج لبنان من أزمته.

واشار أن التضخّم سببه تسييل الدّين العام، زيادة حجم الكتلة النقدية وشحّ بالدّولارات، وتحويل المساعدات بالدولار نقدًا هو عكس التضخّم تمامًا.

أيضاً أكد أن مجلس النقد هدفه الأساسي تغطية متوجّبات المصرف المركزي بالليرة لتأمين استقرار للعملة يُحفِّز الإستثمار في الأصول اللبنانية التي باتت أسعارها منخفضة. وأن تحرير سعر الصرف مع تدخّل المصرف المركزي وهو ما يعيشه لبنان حاليًّا وقد أدّت هذه السياسة إلى استنزاف ما تبقّى من احتياط وإلى مزيد من التضخّم.

مقابلة الدكتور باتريك مارديني على قناة الجديد نهار ١٣ شباط ٢٠٢١

إضغط هنا لمشاهدة المقابلة على موقع الجديد

Tags: Currency board, Exchange rate, Inflation, Lebanese pound, Public debt, Reserves, Smuggling, Subsidies, إحتياط, التضخم, التهريب, الدين العام, الليرة اللبنانية, دعم, سعر الصرف, مجلس نقد,