لم يبقى سوى الإحتياط الإلزامي بعد أن استنزف الدعم أموال المودعين، ما الحلّ في ظلّ أزمة الدولار؟

صوت كل لبنان | ١٨ آذار ٢٠٢١

اعتبر الخبير المالي الدكتور باتريك مارديني ان خفض سعر صرف الدولار ممكن من خلال انشاء مجلس نقد، مشيراً الى أن قمع السوق السوداء والصيارفة وحصر التعامل بالدولار في المصارف وفق سعر صرف يحدده المصرف المركزي، لن يخفّضا سعر الصرف بل سيجعلانه يرتفع.

ولفت مارديني الى أن الناس لن يبيعوا الدولارات الى المصارف وفق سعر المنصة، ما يخفّض من عرض الدولار في السوق ويرفع سعره، مشددا على أن هذه المشكلة لا تعالج بالقوة ولا بالقمع، بل من خلال إعادة الثقة بالليرة.

وفي ما خص موضوع الدعم، أوضح مارديني أن سياسة الدعم كانت في الأساس موقتة، الى حين وضع خطة بديلة لتخفيض سعر الدولار وتوفير الاستقرار النقدي، لكنّ ذلك لم يحصل والبطاقة التمويلية لم تبصر النور.

وأشار مارديني الى أنه بات صعباً الاستمرار في الدعم، الامر الذي سيؤدي الى ارتفاع أسعار المواد المدعومة، الا أنه في المقابل، سيخفّف من الاحتكار والتهريب واستنزاف أموال المودعين ويمكّن بالتالي المواطن من إيجاد بعض المواد المفقود من الأسواق.

مقابلة الدكتور باتريك مارديني مع إذاعة صوت كل لبنان نهار ١٨ آذار ٢٠٢١ 

إضغط هنا للاستماع للمقابلة على موقع صوت كل لبنان 

Tags: Exchange rate, Lebanese pound, Monopoly, Smuggling, Subsidies, Support card, إحتكار, البطاقة التمويلية, التهريب, الليرة اللبنانية, دعم, سعر الصرف,