وقف تدهور الليرة يبدأ مع وقف طبع العملة لتغطية نفقات الحكومة. ما هي تحديات هذا الإصلاح وكيف ينجح؟

LBC | ٦ تشرين الأول ٢٠٢٠

أوضح الخبير الاقتصادي الدكتور باتريك مارديني أن السبب الرئيسي لإرتفاع سعر صرف الدولار هو إنفاق الحكومة الكبير، وبعد إعلان تخلف الحكومة اللبنانية عن دفع ديونها لم يعد بإمكانها التدين لتغطية نفقتها ولذلك طلبات من المصرف المركزي تطبيع الليرة اللبنانية.أكد الدكتور مارديني أنه يجب على الحكومة القيام بالإصلاحات للحد من تدهور سعر صرف الليرة، فإذا استمرت بطباعة الليرة وضخها في الأسواق لتمويل عجز الموازنة العامة سيزداد الوضع سوءًا.

كذلك أوضح الدكتور مارديني أن القطاع المصرفي في لبنان قد فقد ثقة المواطنون لذلك يجب على الدولة السماح لمصارف أجنبية للدخول إلى البلاد من دون شروط لتنشيط الحركة الاقتصادية.

حث الدكتور مارديني على أن حجم الدعم اليوم ضخم جداً وهذه السياسة  من خارج الموازنة وبالتالي لم يتم التصويت عليها من قبل مجلس النواب، أي أن هذا الصرف هو الذي اوصلنا إلى الأزمة الحالية. كما أنة اعتبر أن أموال الدعم لا تصل للأماكن المخصصة لها. لذلك رأى الدكتور مارديني أن سياسات الدعم هي سياسات فاشلة فكل سلعة مدعومة تنقطع من السوق، تتهرب ، وتباع في السوق السوداء. 

مقابلة الدكتور باتريك مارديني مع ألبيسي نهار ٥ تشرين الأول ٢٠٢٠

إضغط هنا لمشاهدة المقابلة على موقع LBC

Tags: Banks, Competition, Devaluation, Exchange rate, financial crisis, Lebanese pound, Monopoly, Public debt, Reforms, Spending, Subsidies, أزمة مالية, الإحتكار, الإصلاحات, الإنفاق, الدين العام, الليرة اللبنانية, تخفيض قيمة العملة اللبنانية, دعم, سعر الصرف, مصارف, منافسة,