وصول الدولار الى 10,000 ليرة يثبت فشل النظام المعوم، وزيادة الودائع في المصارف المراسلة سرّع الوتيرة

France 24 | ٣ آذار ٢٠٢١

أوضح الدكتور باتريك مارديني أنّ اليوم في لبنان، تحول النظام إلى تعويم لسعر الصرف على السوق السوداء مع تدخل المصرف المركزي لضخ الدولار وتهدئة السوق عبر سياسة الدعم. أدى المزيج بين نظام الصرف المعوّم وطباعة المركزي لليرة اللبنانية لتمويل نفقات الحكومة إلى إرتفاع متواصل بسعر الدولار الذي وصل إلى 10000 ليرة مقابل الدولار. وقد سرّعت زيادة الودائع لدى المصارف المراسلة وتيرة هذا التصاعد. عمدت بعض المصارف على بيع أصولها في الخارج أمّا البعض الآخر اضطر على شراء الدولار في السوق السوداء وكان هذا الطلب المتزايد الشرارة للإرتفاع الأخير. مع هذا الإرتفاع بسعر الدولار، تنخفض القدرة الشرائية للمواطن؛ إذ أنّ مدخوله بالليرة اللبنانية وأصبح يعيش تحت خط الفقر.
إقترح الدكتور مارديني الرجوع عن النظام المعوّم مع تدخّل المركزي واستبداله بمجلس نقد لأنه قادر على تثبيت سعر الصرف ويعيد للمواطن القدرة على الإنفاق والتصرف بمداخيله. كما لفت أن إنشاء مجلس النقد ممكن من خلال تعديل قانون النقد والتسليف في مجلس النواب من دون الحاجة لإنتظار تشكيل الحكومة الجديدة والقيام بلإصلاحات اللازمة. إنّما للأسف لم يتحرّك مجلس النواب في هذا الإطار. ما يعني أنّ سعر الدولار سيستمرّ بالإرتفاع.

مقابلة الدكتور باتريك مارديني مع قناة France 24 نهار ٣ آذار ٢٠٢١ 

Tags: Banks, Currency board, Devaluation, Reforms, الإصلاحات, الليرة اللبنانية, تخفيض قيمة العملة, مجلس نقد, مصارف,