تعويم الليرة في السوق السوداء مع تدخل المصرف المركزي عبر الدعم، ادى الى ارتفع الدولار وخسارة الاحتياطي.

الجديد | ٢ آذار ٢٠٢١

لفت الدكتور باتريك مارديني إلى أنّ إرتفاع سعر صرف الدولار إلى 10000 ليرة لبنانية وفقدان المصرف المركزي إحتياطه يعودان إلى النظام المعوّم المعتمد وتدخل المركزي. أما الأمر الذي سرّع وتيرة الإرتفاع هو الطلب من المصارف زيادة إعتماداتها عند المصارف المراسلة ب Fresh Dollar. ما دفع بعضها للجوء إلى السوق السوداء لتأمين دولاراتها. كما أشار أنّه يجب التمييز بين الرسملة التي حصلت على الدولار القديم، أي عبر حسابات مالكي المصارف أو أراضيهم؛ والزيادة عند المصارف المراسلة التي استوجبت بيع المصارف لفروعها الخارجية أو اللجوء للسوق السوداء لجلب الدولارات بغض النظر عن عدم صدور القرار النهائي للجنة الرقابة على المصارف. وستستمر هذه الأخيرة بشراء الدولار، ما يعني فترة تصاعدية للدولار. 
إقترح الدكتور مارديني التركيز على وقف تدهور سعر الصرف عوضًا عن إعادة هيكلة الدين العام والمصارف.

مقابلة الدكتور باتريك مارديني على قناة الجديد نهار ٢ آذار ٢٠٢١ 

إضغط هنا لمشاهدة المقابلة على موقع الجديد

Tags: Banks, Devaluation, floating exchange rate, تخفيض قيمة العملة, تعويم الليرة الموجه, مصارف,