تضغط وزارة الطاقة على المصرف المركزي لاستهلاك ما تبقى من دولارات المودعين، والحل هو بتخزين الطاقة الشمسية.

الجديد | ٢٧ شباط ٢٠٢١

أوضح الخبير الاقتصادي الدكتور باتريك مارديني أنه يوجد اليوم ٦ مناقصات للفيول وغاز، ٣ منها تجر عبر البحر و ٣ تصل الى الساحل. المناقصات لاستجرار الغاز والفيول عبر البحر لم تمر على ادارة المناقصات وبالتالي تشوبها شبوهات المحسوبيات وعدم الشفافية، ولكن نحن مجبرون على أخذها أو سيغرّقون البلد في العتمة. المشكلة تكمن بعدم توفر الأموال للدفع.

أشار الدكتور مارديني أن الوزارة تقول ان بإمكانها إستخدم الأموال المتبقية من ال ٢٠٢٠، ولكن هذه الاموال بالليرة، ولكننا بحاجة إلى فريش دولار لشراء الفيول. اليوم أصبح سعر الصرف ب٩٥٠٠، فيتعذّر على هذه الأموال أن تغطي ٢٠٪ من حاجات البلاد. لذلك تضغط وزارة الطاقة على مصرف لبنان لكي تتمكن من إستعمال الدولارات المتبقية والتي هي دولارات المودعين. هذا النهج الذي اوصلنا الى تراكم الدين العام مازال مستمر لحد الآن.

كذلك، أكد الدكتور مارديني أننا لا نملك fresh dollar لنشتري محطات تغويز، وان هذه التقنية اصبحت قدبمة . وان الحل لمشكلة الكهرباء في لبنان بكلفة ٠$ هو قلب مولدات الاشتراك الى بطاريات تخزين طاقة شمسية.

مقابلة الدكتور مارديني على قناة الجديد نهار ٢٧ شباط ٢٠٢١  

إضغط هنا لمشاهدة المقابلة على موقع الجديد   

Tags: Electricity, Exchange rate, Solar storage batteries, بطاريات تخزين طاقة شمسية, سعر الصرف, كهرباء,