.الحل لغلى الأسعار هو وقف إنهيار الليرة. على الحكومة الامتناع عن تمويل الدين العام من خلال التضخم

OTV | ٧ تشرين الثاني ٢٠٢٠

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور باتريك مارديني أن الانتخابات في الولايات المتحدة ليس لها علاقة بتقلبات الدولار في لبنان، فهناك عاملين يتحكمان بالدولار، عامل على المدى القصير وهو الثقة، وعامل على المدى البعيد وهو مرتبط بكمية الليرة الموجودة في السوق مقابل الدولار، إذ أنه كل ما ازدادت كمية الليرة مقابل الدولار في السوق إرتفع سعر صرف الدولار. 

 أوضح الدكتور مارديني أن هدف التدقيق الجنائي هو أن يرى أين خسر مصرف لبنان أموال المودعين. وهو يعتبر أن هذه الخسارة طبيعية بعد أن ساهم المصرف المركزي بتمويل نفقات الحكومة إذ طلب من المصارف الاكتتاب سندات خزينة، ثم عاد واشتراها منهم . 

كذلك أشار الدكتور مارديني أن الحل هو وقف انهيار سعر صرف الليرة عبر الإمتناع عن تمويل الدين العام من خلال التضخم.  يجب على الحكومة القيام بالاصلاحات وتخفيض نفقاتها ليصبح لدينا ايرادات تدخّلها الدولة من خلال الجمارك والضرائب لإستعمالها بتسكير ديونها. واكد أنه اذا اردنا حلول قوية وجذرية يمكننا ايضاً التوجه إلى مجلس النقد. 

مداخلة الدكتور باتريك مارديني مع قناة OTV نهار ٧ تشرين الثاني ٢٠٢٠ 

إضغط هنا لمشاهدة المقابلة كاملة على موقع OTV  

Tags: Banking crisis, Banks, Currency board, Devaluation, Exchange rate, financial crisis, Lebanese pound, Subsidies, أزمة مالية, الأزمة المصرفية, تخفيض قيمة العملة, دعم, سعر الصرف, مجلس نقد, مصارف,