أزمة المحروقات سببها فقدان السيولة لاستيراد النفط بالدولار

قناة الحرة | ٤ آذار ٢٠٢١

أوضح الدكتور باتريك مارديني أن السبب الأول لأزمة المحروقات في لبنان هو إرتفاع أسعار النفط عالميًا وتدهور سعر الصرف، والسبب الثاني هو إنقطاع المحروقات بسبب سياسة الدعم كون المصرف المركزي لا يملك الإعتمادات الكافية للمستوردين. ما انعكس على البنزين وأدى إلى انقطاع حاد في الكهرباء. حاولت وزارة الطاقة الضغط على المصرف المركزي لاستخدام الإحتياطي. إنّما يجب التأقلم مع هذا الإرتفاع من خلال سياسة جريئة لرفع الأسعار على المستهلك.

من ناحية أخرى، لفت الدكتور مارديني أن عقود شراء الفيول للكهرباء الحالية لم تتم عبر الهيئات الرقابية وتحديدًا إدارة المناقصات، ما أثار الجدل حول شفافيتها. أما اليوم، سيتم الإتفاق وفق أصول الشفافية. ولكن لا تستطيع الدولة الدفع للشركة المتفق عليها، فليس لديها سيولة إذ لم تقر بعد موازنة 2020. وحتّى لو ضغطت الوزارة لإعطاءها سلفة إستثنائية إلّا أنّها لن تكون كافية لشراء حاجة لبنان من الفيول.

كما أشار إلى أنّ التعميم الأخير لمصرف لبنان زاد من حدّة المشكلة لأنه سرّع وتيرة إرتفاع سعر الدولار كون معظم المصارف لجأت إلى السوق السوداء لتجميع الدولار وزيادة إيداعاتها في المصارف المراسلة في الخارج.

مقابلة الدكتور باتريك مارديني مع قناة الحرة نهار ٤ آذار ٢٠٢١

إضغط هنا لمشاهدة المقابلة على موقع قناة الحرة

Tags: Devaluation, Electricity, Exchange rate, تخفيض قيمة العملة, كهرباء,