هل يصمد الاقتصاد في ظل التسويات السياسية؟ اي وجه اقتصادي للبنان؟

إذاعة لبنان الحر | ٢ أيلول ٢٠٢٠

أوضح الخبير الاقتصادي الدكتور باتريك مارديني أن الأمل الوحيد للتخلص من الأزمة الحالية هو الاتفاق مع صندوق النقد الدولي وهذا ما يجب أن تعمل عليه الحكومة الجديدة. فميزة قرض صندوق النقد هي الاصلاحات التي يفرضها والتي لا تستطيع الدولة اللبنانية تطبيقها بنفسها.وقد حث الدكتور مارديني الحكومة الجديدة أن تحدد إذا ما كانت ستتبّع خطة الحكومة السابقة أو خطة المصارف.  

أكد الدكتور مارديني أن هناك خلافات حول كيفية تطبيق الاصلاح  ومكافحة الفساد. واوضح أن محاربة الفساد تبدأ بتخفيض حجم الدولة اللبنانية. أكد أيضاً أن هناك توجه عام لزيادة الانفاق العام، ولكن شدد الدكتور مارديني أن كل ما هذا التوجه موجود ولو تلبس بثياب الاصلاح، ليس إصلاح. 

أوضح  الدكتور مارديني أهمية تمييزالدولة اللبنانية بين الخصخصة والمنافسة في جميع القطاعات. فهو ينصح بفتح قطاع الاتصالات والكهرباء والمرفأ للمنافسة لا نقل الإحتكارات من قطاع عام إلى قطاع خاص. لقد تم تجريب نموذج تدخل الدولة بالإقتصاد، الكهرباء، المياه، الانترنت والإتصالات،فتبين أن كل هذه القطاعات كانت فاشلة واوصلتنا للازمة كون الدولة تدينت لإدارتها. 

مقابلة الدكتور باتريك مارديني على إذاعة لبنان الحر نهار 2 أيلول 2020

إضغط هنا للإستماع للمقابلة على موقع إذاعة لبنان الحر