لبنان نحو الإفلاس!

لبنان الجديد | ١٨ شباط ٢٠٢٠

أثار ارتفاع سعر الدولار في الأسواق ولدى الصيارفة أمس الإثنين، حالة من البلبلة الواسعة ولاسيّما مع اختراقه للمرّة الأولى عتبة الـ2500 ليرة لبنانيّة، وسط قلق لدى اللبنانيين من الأحاديث التي تُشير إلى توجّه الدولة اللبنانيّة لإعلان افلاسها رسميًّا في حال لم يدفع لبنان مستحقاته هذا الشهر.

في هذا الصدد، رأى رئيس المعهد اللبناني لدراسات السوق د. باتريك مارديني، أنّ لبنان مفلس، أيّ لا يستطيع سداد ديونه، منذ الـ ٢٠١٥. 
واعتبر مارديني في تصريحٍ للبنان الجديد أنّ تأجيل إعلان الإفلاس جاء بسبب استخدام أموال المودعين لدفع الديون المستحقة على الحكومة. 
وقال مارديني: “اليوم الحكومة أمام خيارين لا ثالث لهما بعد استنفاد الجزء الأكبر من ودائع الناس، عليها أن تختار: امّا إعلان إفلاسها الآن، عبر التخلّف عن الدفع وإعادة هيكلة الدين، أو قضم ما تبقى من ودائع الناس ومن ثم إعلان الإفلاس”.